روابط التواصل الاجتماعى

عقد المعهد ورشة العمل الأولى بعنوان: العلاقات السعودية - الألمانية: فرص التعاون

 انطلقت مساء يوم الثلاثاء في مقر المعهد ورشة العمل الأولى بعنوان: العلاقات السعودية - الألمانية: فرص التعاون"، التي ينظمها المعهد ممثلاً بمركز الدراسات الأوربية، واستمرت حتى عصر يوم الأربعاء، وشارك فيها وفد من مؤسسة كونراد أيدناور (Konrad Adenaur Stiftung)  ومقرها برلين الألمانية.


افتتحت الورشة بكلمة للمدير العام للمعهد الدكتور عبدالله بن حمد السلامة الذي رحب بالوفد الألماني والمشاركين من داخل المملكة، مشيراً إلى أن هذه الورشة تعقد بتوجيه من معالي وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة المعهد الأستاذ عادل بن أحمد الجبير, ومعالي وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار مدني, لافتاً إلى أن المعهد ينظم هذه الورشة في إطار جهده الفكري والبحثي لتتبع الأحداث والتطورات الإقليمية والدولية، إضافة إلى تطوير علاقات المملكة مع مختلف دول العالم.


إثر ذلك بدأت الجلسة الأولى بعنوان: "العلاقات الثنائية السعودية – الألماني: الواقع، التحديات، والفرص" رأسها الدكتور السلامة وقدمت فيها ورقتان أولاهما لرئيس فريق عمل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مؤسسة كونراد أيدناور (Konrad Adenaur Stiftung) الألمانية توماس بيرنجر، والورقة الأخرى قدمها المشرف على مركز الدراسات الأوربية بالمعهد الدكتور أسعد بن صالح الشملان.


وتواصلت صباح وظهيرة يوم الأربعاء ورشة العمل بعقد ثلاث جلسات قدمت فيها ست أوراق عمل من الجانبين السعودي والألماني، تناولت العلاقات الثنائية وفرص تطويرها والتحديات التي تواجهها، وكذا العلاقات الاقتصادية والثقافية، إضافة إلى سياسة إيران الاقليمية واتفاقها النووي مع مجموعة 5 + 1، ومستقبل سوريا وتأثيرات الأوضاع في عدد من دول المنطقة على مستقبلها وعلاقاتها الدولية والاقليمية.


وشاركت مؤسسة كونراد أيدناور (Konrad Adenaur Stiftung) الألمانية ومقرها برلين بوفد يضم توماس بيرنجر رئيس فريق عمل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المؤسسة، والدكتور مانيول شربيرت الممثل الاقليمي للمؤسسة في دول الخليج العربي، والدكتور أوليفر إيرنست رئيس قسم الشرق الأوسط في المؤسسة ومدير قسم سوريا والعراق نلز ويرمر وحضور السفير الألماني لدى المملكة، ومن الجانب السعودي يشارك رئيس مركز الخليج للدراسات الدكتور عبدالعزيز بن صقر، ورئيس مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية الدكتور محمد السلمي، إضافة إلى عدد من أعضاء مجلس الشورى وأساتذة المعهد وعدد من الباحثين والمهتمين.


ونوجت الورشة بالعديد من التوصيات الهامة والإتفاق على مواصلة مثل هذه اللقاءات.


وأختتم مدير عام المعهد الدكتورعبدالله بن حمد السلامة ورشة العمل حيث شكر المشاركين من مؤسسة كونراد ايدناور وأعضاء مجلس الشورى ومجلس التعاون لدول الخليج العربي ومركز الخليج للدراسات ومركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية ومنسوبي وزارة الخارجية ونخبة من المختصين.