نظم مركز الدراسات الأوروبية بمعهد الدراسات الدبلوماسية حلقة نقاش بعنوان:" الدول الفاشلة في المنطقة: رؤية فرنسية " ، يوم الأثنين 20 ربيع الثاني 1436هـ الموافق 9 فبراير  2015م  في مقر المعهد بمدينة الرياض.
 
     وتحدث في سعادة الدكتور/ بيتر جون هارلينغ، مدير قسم الشرق الأوسط لدى مجموعة الازمات الدولية ، كما حضر الحلقة مدير عــام معهد الدراسات الدبلوماسية الأستاذ الدكتور/عبدالكريم بن حمود الدخيــل و الذي رحب بالحضور، كما حضر حلقة النقاش عدد من أعضاء هيئة التدريس بمعهد الدراسات  الدبلوماسية، وجامعة الملك سعود ومختصين من وزارة الخارجية وعدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، ولقد أدار حلقة النقاش الأستاذ الدكتور/عبدالله بن جبر العتيبي مستشار مركز الدراسات الأوروبية بالمعهد .
 
     وركزت حلقة النقاش على تداعيات الأحداث الأخيرة في العراق على قوة بناء الدولة، خاصة وأن تنامي داعش وبقائها يعرض وحدة العراق للخطر، فضلا عن تزايد تحديات لتأكل سلطة الدولة في العراق على نحو سيقود الى تقسيم العراق.
 
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، ناقشت الحلقة تأثير الحرب الأهلية على تراجع حضور مؤسسات الدولة الأمنية والخدماتية في معظم المحافظات والمدن السورية. ولذلك تحولت سوريا إلى دولة فاشلة في ظل تنامي قوة المليشيات والجماعات المتطرفة التي تسيطر على مناطق كثيرة في سوريا. ولذا ستعاني سوريا مستقبلا من إشكالية إعادة بناء مؤسسات الدولة.
 
كما تطرقت حلقة النقاش للدور التخريبي لإيران في هاتين الدولتين وغيرهما مثل لبنان واليمن، وكيف أن الدور الإيراني التدخلي في الدل العربية يعمل على دعم المليشيات الموالية له، على حساب بناء الدولة ووحدة المجتمع، على نحو يعزز الطائفية، وتشجع على استخدام العنف ضد الدولة ومؤسساتها على نحو يقوض بناء الدولة ويحولها الى دولة فاشلة.
 
وتأتي حلقة النقاش هذه ضمن أنشطة المعهد في تنظيم الندوات وورش العمل وحلقات النقاش لتتبع التطــورات الاقليمية والدولية.
 
 
UUrb-FAH-ids (1).JPG
 
UUrb-FAH-ids (2).JPG
 
UUrb-FAH-ids (3).JPG