نظم مركز الدراسات الآسيوية بمعهد الدراسات الدبلوماسية حلقة نقاش بعنوان: "تجربة تركمانستان في الحياد"، يوم الخميس 21  جمادى الأولى 1436هـ الموافق 12 مارس  2015م  في مقر المعهد بمدينة الرياض.

وتحدث في الحلقة  سعادة السيد/ بابا ظهيروف، رئيس معهد العلاقات الدولية بوزارة خارجية تركمانستان. كما حضر الحلقة مدير عــام معهد الدراسات الدبلوماسية الدكتور/ عبدالكريم بن حمود الدخيــل، والذي رحب بالحضور، كما حضر حلقة النقاش سفير تركمانستان لدى المملكة السفير/ ناصر كيولي شاكولوف  وعدد من أعضاء هيئة التدريس بمعهد الدراسات  الدبلوماسية، وجامعة الملك سعود، والمهتمين . ولقد أدار حلقة النقاش الدكتور/ إبراهيم بن محمد الفقي ، المشرف على مركز الدراسات الآسيوية بالمعهد .

وركزت حلقة النقاش على أن الحياد لتركمانستان هو أساس سياستها الخارجية، لتطوير العلاقات مع الدول الأخرى والمنظمات الدولية على أساس مبادئ المساواة والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى، والتعاون مع الأمم المتحدة فضلا عن دور تركمانستان في تعزيز السلم والاستقرار الإقليمي، بما في ذلك إنشاء مركز الأمم المتحدة الإقليمي للدبلوماسية الوقاية في عشق آباد.

كما تناولت الحلقة تطوير العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية تركمانستان في عدد من المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، واليات تطوير التعاون المستقبلي بين البلدين على المستويين الثنائي والاسلامي، علاوة على العمل على دعم الاستقرار والسلم الدولي.

وتأتي حلقة النقاش هذه ضمن أنشطة المعهد في تنظيم الندوات، وورش العمل، وحلقات النقاش؛ لتتبع التطــورات الإقليمية والدولية.
 
 
DSC_3572.JPG

DSC_3535.JPG

DSC_3538.JPG

DSC_3542.JPG