نظم مركز الدراسات الاستراتيجية بمعهد الدراسات الدبلوماسية اليوم الثلاثاء 9 رجب 1436هـ الموافق 28 أبريل 2015, ورشة عمل بعنوان "السياسة الخارجية السعودية لعقد قادم"، عقدت في مقر المعهد بمدينة الرياض.
 
وقد كان المتحدثين الرئيسيين في الورشة كلاً من الأستاذ الدكتور / صالح بن محمد الخثلان الاستاذ بقسم العلوم السياسية بجامعة الملك سعود, والدكتور محمد بن سالم الصبان الخبير في الشئون النفطية والمستشار السابق بوزارة البترول والثروة المعدنية.
 
كما حضر الورشة مدير عــام معهد الدراسات الدبلوماسية الدكتور/ عبدالكريم بن حمود الدخيــل والذي رحب بالحضور، وعدد من الخبراء والمهتمين وعدد من أعضاء هيئة التدريس بمعهد الدراسات  الدبلوماسية، وجامعة الملك سعود, وأدار ورشة العمل الدكتور/ صالح بن عبد الله الراجحي المشرف على مركز الدراسات الأمريكية.  
                                   
وركزت ورشة العمل على طبيعة التغيرات الإقليمية سواء على مستوى تنامي ظاهرة الدول الهشة والفاشلة في المنطقة , أو تزايد التدخلات الإيرانية في الشئون الداخلية للدول العربية, فضلا عن مخاطر المجموعات الإرهابية على استقرار المنطقة.

كما تناولت ورشة العمل تأثير التغيرات الدولية على المنطقة والسياسة الخارجية السعودية, خاصة وأن هناك ثمة تراجع في الدور الأمريكي في منطقة الشرق الاوسط, علاوة على محاولة روسيا لاستعادة مكانتها الدولية, فضلا عن تنامي الأدوار الدولية للاتحاد الأوروبي, وبروز الصين كفاعل مؤثر عالمياً.
 
وأخيراُ تطرقت ورشة العمل لمستقبل سوق الطاقة العالمي ودور المملكة فيه, وتأثير ذلك على السياسة الخارجية السعودية كونها من أهم المصدريين للنفط والمؤثرين في سوق النفط الدولي.
 
وتأتي ورش العمل هذه ضمن أنشطة المعهد في تنظيم الندوات وورش العمل وحلقات النقاش لتتبع التطــورات الإقليمية والدولية  .