نظم مركز الدراسات الأوروبية  بمعهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية بالتعاون مع مؤسسة الابحاث الاستراتيجية (FRS) في فرنسا،  ورشة العمل الأولى حول: "العلاقات السعودية - الفرنسية".  يومي   26 - 27  رجب 1437 الموافق 3- 4  مايو  2016م، .وحضرها عدد من كبار المسئولين ونخبة من الباحثين والأكاديميين والمهتمين. بمقر المعهد  بمدينة الرياض.
 
وافتتح ورشة العمل مدير عام معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية الدكتور عبدالكريم بن حمود الدخيل، بكلمة رحب فيها بالحضور والمشاركين في ورشة العمل، وخاصة الوفد الفرنسي من مؤسسة الابحاث الاستراتيجية (FRS) في فرنسا.
 
وألقى بعد ذلك السيد/ كميل قراند، مدير مؤسسة الابحاث الاستراتيجية (FRS) في فرنسا ، كلمة شكر المعهد على تنظيم هذه الورشة، وشدد على عمق العلاقات السعودية - الفرنسية في كافة الجوانب.
 
وتضمنت ورشة العمل أربع جلسات: الجلسة الأولى بعنوان " العلاقات الثنائية السعودية - الفرنسية "، وترأسها مدير عام المعهد الدكتور/ عبدالكريم بن حمود الدخيل، فيما تحدث في هذه الجلسة من الجانب الفرنسي،  الجنرال/ جان ماري كلامنت ، من وزارة الدفاع الفرنسية،  والدكتور/ سعود بن مساعد التمامي الأستاذ بقسم العلوم السياسية بجامعة الملك سعود.
 
أما الجلسة الثانية فكانت حول " التغيرات الجيوستراتيجية في المنطقة: أمن الخليج العربي "، وترأسها السيد/ كميل قراند، مدير مؤسسة الابحاث الاستراتيجية (FRS) في فرنسا ، وتحدث فيها من الجانب الفرنسي،السيد/ إيميل الحكيم، الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، ومن الجانب السعودي الأستاذ  الدكتور/ عبدالله بن جبر الحمادي  أستاذ العلوم السياسية  بجامعة الملك سعود.
 
أما الجلسة الثالثة كانت حول " قضايا الشرق الأوسط (سوريا، العراق، فلسطين، ليبيا والإرهاب)"، وترأسها الدكتور/ جان فرانسوا داقوزان، نائب مدير مؤسسة الأبحاث الاستراتيجية، وتحدث في الجلسة من الجانب الفرنسي، الدكتور/ برونو تيرتريس،  باحث في مؤسسة الابحاث الاستراتيجية (FRS) في فرنسا، في فرنسا، ومن الجانب السعودي، الدكتور/ مشاري بن عبد الرحمن النعيم، الأستاذ المشارك السابق في قسم العلوم السياسية.
 
أما الجلسة الرابعة فكانت حول " التجارة والقضايا الاقتصادية و الثقافية "، وترأسها الدكتور/ أسعد بن صالح الشملان، أستاذ العلوم السياسية،  بمعهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية،  وتحدث فيها من الجانب الفرنسي السيدة/ اغينس  لافاليويس ، باحثة في  مؤسسة الابحاث الاستراتيجية (FRS) في فرنسا، ومن الجانب السعودي، الدكتورة/  نورة  بنت عبدالرحمن اليوسف، أستاذة الاقتصاد، بجامعة الملك سعود. 
 
وتأتي هذه الورشة ضمن أنشطة المعهد في تنظيم الندوات وورش العمل وحلقات النقاش لتتبع التطورات العالمية.