نظم مركز الدراسات الأمريكية بمعهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية بالتعاون مع مجلس سياسات الشرق الأوسط  Middle East Policy Council، ومجلس الأطلسي  Atlantic Council - ورشة العمل الثانية حول "العلاقات السعودية - الأمريكية" في واشنطن دي سي - الولايات المتحدة ، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 5- 6 ذي الحجة 1437 الموافق 6- 7 سبتمبر 2016م.
وقد أفتتح ورشة العمل الثانية صاحب السمو الأمير السفير/ عبدالله بن فيصل بن تركي آل سعود، سفير خادم الحرمين الشريفين في واشنطن، بكلمة ترحيبية بالمشاركين،ونوه بتطور العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية -  والولايات المتحدة الأمريكية في كافة المجالات. كما تحدث سعادة مدير عام معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية الدكتور عبدالكريم بن حمود الدخيل وشكر مجلس سياسات الشرق الأوسط، ومجلس الأطلسي على تنظيمهما لهذه الورشة.على حسن الاستقبال والضيافة ورحب بالمشاركين من الجانبين السعودي والأمريكي.
 وألقى بعد ذلك السفير/ فورد فريكر، رئيس مجلس سياسات الشرق الأوسط، كلمة رحب فيها  بالضيوف المشاركين من معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية، وأن يتم الاستمرار في مثل هذه الأنشطة التي يتم فيها تبادل وجهات النظر حول العلاقات السعودية - الأمريكية؛ لما لهذه العلاقات من أهمية بالنسبة للبلدين وللمنطقة بشكل عام. كما ألقى بعد ذلك السيد/ باري بافيل، نائب رئيس مركز برنت سكوكرفت للأمن الدولي في مجلس الأطلسي ، كلمة رحب فيها  بالمشاركين، وأكد على أهمية عقد الورشة ليس فقط بالنسبة للسعودية، وإنما بالنسبة للولايات المتحدة ودورها العالمي.
 
    وتضمنت ورشة العمل أربع جلسات: الجلسة الأولى بعنوان " العلاقات الثنائية السعودية - الأمريكية "، وترأسها الدكتور/ توماس ماتير، المدير التنفيذي لمجلس سياسات الشرق الأوسط ، فيما تحدث في هذه الجلسة من الجانب السعودي،  الدكتور/ سعود بن مساعد التمامي الأستاذ بقسم العلوم السياسية بجامعة الملك سعود، القى الورقة نيابة عن الدكتور/ مشاري النعيم ، أستاذ العلوم السياسية المشارك ،   ومن الجانب الأمريكي،السيد/ براين كاتوليس، من مركز التقدم الأمريكي،و الدكتورة/ لوري بلوتكن بوغهارت، من معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى.
 
    أما الجلسة الثانية فكانت حول " الرؤية السعودية 2030 والعلاقات الاقتصادية الأمريكية -السعودية "، وترأسها الدكتور/ عبدالكريم الدخيل، مدير عام معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية ، وتحدث فيها من الجانب  السعودي ، السفير الدكتور/ عبدالله القويز، رئيس المجلس الاستشاري الدولي لأكوا باور الدولية (ACWA Power International)،و الدكتورة/ نورة  اليوسف، أستاذ الاقتصاد المشارك، جامعة الملك سعود، ومن الجانب الأمريكي السفير/ فورد فريكر، رئيس مجلس سياسات الشرق الأوسط، والدكتورة/ كارين إي يونغ، باحثة رئيسة بمعهد سياسات دول الخليج العربية.
 
     أما الجلسة الثالثة كانت حول " الأمن الإقليمي بعد أوباما: أمن الخليج "، وترأسها السيد/  بلال صعب، كبير باحثين، ومدير مبادرة السلام والأمن في الشرق الأوسط بمركز برنت سكروكرفت للأمن الدولي - مجلس الأطلسي ، وتحدث في الجلسة من الجانب السعودي، الدكتور/ عبدالله الحمادي، من قسم العلوم السياسية - جامعة الملك سعود ، ومن الجانب الأمريكي، السيد/ دوف زيخيم، كبير الاستشاريين وعضو مجلس إدارة - مجلس الأطلسي، والسيدة/ ميليسا دالتون، كبير باحثين - مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية.
   أما الجلسة الرابعة فكانت حول " الأمن الإقليمي بعد أوباما: سوريا، والعراق، واليمن، ومواجهة الإرهاب "، وترأستها السيدة/ كيم غطاس، مراسلة هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)،،  تحدث في هذه الجلسة من الجانب السعودي،  الدكتور/ سعود بن مساعد التمامي الأستاذ بقسم العلوم السياسية بجامعة الملك سعود، ومن الجانب الأمريكي الدكتور/ ريتشارد شميرير، رئيس مجلس إدارة مجلس سياسات الشرق الأوسط، السيد/ فيصل عيتاني، الباحث بمركز رفيق الحريري للشرق الأوسط- مجلس الأطلسي.
  وتأتي هذه الورشة ضمن أنشطة المعهد في تنظيم الندوات وورش العمل وحلقات النقاش لتتبع التطورات العالمية.