نظم مركز الدراسات الآسيوية بمعهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية بالتعاون مع المجلس الهندي للشؤون العالمية، ورشة العمل الخامسة حول "العلاقات السعودية - الهندية"، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء1 -  2 جمادى الأخر 1438هـ  الموافق 28 فبراير 2017م - 1 مارس 2017م، بمعهد الأمير سعود الفيصل  للدراسات الدبلوماسية بمقر المعهد بمدينة الرياض.
 
وافتتح ورشة العمل مدير عام معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية الدكتور عبدالكريم بن حمود الدخيل، بكلمة رحب فيها بالحضور والمشاركين في ورشة العمل، وخاصة الوفد الهندي من المجلس الهندي للشؤون العالمية ، كما نوه بتطور العلاقات الثنائية بين المملكة والهند في كافة المجالات. وألقى بعد ذلك سعادة السفير الدكتور/ سعود بن محمد الساطي، سفير خادم الحرمين الشريفين في نيودلهي، كلمة أشار فيها إلى تطلعه أن تسهم هذه الورشة في تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين، مشير إلى أن البلدين يتشاركان في عدد من القيم والمبادئ، وهناك فرص عديدة لتعزيز العلاقات في مجالات عدة. ثم ألقى بعد ذلك سعادة السفير/ نالين سوري، مدير عام المجلس الهندي للشؤون العالمية ، وشكر معهد الأمير سعود الفيصل  للدراسات الدبلوماسية على تنظيم هذه الورشة، متمنيا أن تسهم هذه الورشة في تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية السعودية - الهند.
 
وتضمنت ورشة العمل أربع جلسات، تركزت الأولى، والتي رأسها الدكتور عبدالكريم بن حمود الدخيل، مدير عام معهد الأمير سعود الفيصل  للدراسات الدبلوماسية ، على "العلاقات الثنائية السعودية -  الهندية"، وتحدث فيها من الجانب الهندي السيد/ بايوش ساريفاستافا، من المجلس الهندي للشؤون العالمية ، ومن الجانب السعودي، الدكتور/ علي بن محمد القرني،  من معهد الأمير سعود الفيصل  للدراسات الدبلوماسية.
أما الجلسة الثانية فكانت حول " التعاون الاقتصادي ( الطاقة، التجارة ، الاستثمار) "، وترأسها السفير/ مادهوسودان قاناباثي، وتحدث فيها من الجانب الهندي، الدكتور/ زاكر حسين، المجلس الهندي للشؤون العالمية. ومن الجانب السعودي، المهندس/ عمر باحليوه، السكرتير العام للجنة التجارة الدولية بمجلس الغرف السعودية.
 
أما الجلسة الثالثة  فكانت حول " قضايا إقليمية والتحديات ( أمن الخليج، الشرق الأوسط، جنوب آسيا(  أفغانستان، جنوب وشرق آسيا)"، وترأسها السفير/ نالين سوري، وتحدث فيها من الجانب الهندي الأستاذ الدكتور/ بانسيدهار برادهان، مركز غرب آسيا للدراسات الدولية - نيودلهي. ومن الجانب السعودي، الأستاذ الدكتور/ عبدالله بن جبر الحمادي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك سعود.
 
أما الجلسة الرابعة والاخيرة   فكانت حول " مستقبل العلاقات السعودية -  الهندية "، وترأسها السفير ا لدكتور/سعود بن محمد الساطي، وتحدث فيها من الجانب الهندي السفير/ مادهوسودان قاناباثي، من وزارة الشئون الخارجية الهندية، ومن الجانب السعودي، الدكتور/ صالح بن عبدالله الراجحي، المشرف على مركز الدراسات الأمريكية بمعهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية.  
 
وتأتي هذه الورشة ضمن أنشطة المعهد في تنظيم الندوات وورش العمل وحلقات النقاش لتتبع التطورات العالمية.
 
 
 DSC_7943.jpg-1.jpg
DSC_7923.JPG